Finance Consulting Fundamental Analysis ConsultingPress Multi Niche WordPress Theme

فيروس كورونا يسبب خسائر لصناعة الاستشارات الإدارية في البحرين وعلى مستوى العالم

  • 12/07/2020

    فيروس كورونا يسبب خسائر لصناعة الاستشارات الإدارية في البحرين وعلى مستوى العالم

    تأثرت الاستشارات الإدارية بشتى فروعها وتخصصاتها، وهي إحدى الصناعات التي تنطوي وتعتمد على الاجتماعات واللقاءات المكثفه، سلبا من جائحة فيروس كورونا. ومن المتوقع بأن يزداد التأثر لهذه الصناعة في العام المقبل 2021 الى ضعف ما نحن عليه في هذا العام

    نحن كأصحاب شركات الاستشارات الادارية متضررون كباقي المؤسسات مثل الصالونات والمطاعم. حيث يميل عملائنا إلى تأخير المشاريع أو تقليص نطاقها وحتى إلغائها تماما مما يترتب عليه خسائر مالية يصعب علينا تحملها. خصوصا وكما يعرف منهم على بينة بطبيعة هذه الصناعة بأنها صعبة وشديدة المنافسة، حيث يصعب على بعضنا تحمل البقاء دون مدخول فيكون اقفال عمله هو الناتج الوحيد. وخصوصا بأن طبيعة هذه الصناعة تتطلب ارتباط العاملين بها ارتباط كلي وبمواقيت عمل غير محددة فبالتالي لايمكن أن تكون موظفا في جهة أخرى وبهذا فأنت دون مدخول آخر تعتمد عليه لسد احتياجاتك واحتياجات عملك

    بالطبع، لا نخص بالذكر تلك الشركات الاستشارية العملاقة المتواجده في البلاد وهي صامدة لكونها ذات العلاقات الفوق عادية بالتعامل مع الجهات الحكومية والشركات الكبيرة والعملاقة والتي تستدخل منها الملايين، بل مبالغ لا تصدق، فهذه الشركات مرفوع عنها القلم في حسابات الأزمات

    أما بخصوص الشركات الاستشارية العملاقه ذات البصمة القوية وحتى ذوي علاقات العملاء الراسخة تشهد فر وضرر كبير. يشير التباطؤ الاقتصادي المتوقع نتيجة كورونا إلى أن السنوات الصعبة تنتظر هذه الشركات الاستشارية

    من المتوقع أن تتقلص صناعة الاستشارات الإدارية في جميع أنحاء العالم بشكل كبير جدا، حيث انه أثرت قيود السفر بسبب كورونا على صناعة الاستشارات الإدارية، حيث يقضي المتخصصون في الاستشارات الإدارية ما يقرب من 80 بالمائة من حياتهم العملية بعيدا عن المنزل

    وستعمل تلك الشركات على تثبيت أرباحها النهائية من خلال التخلص من النفقات التقديرية، والحد من التوظيف وتقليل استخدام المستشارين الخارجيين، وحتى فصل شريحة كبيرة من موظفيها الدائمين. مما سيؤدي ذلك إلى تقليل الطلب على خدمات الاستشارات وتسبب في انخفاض الإيرادات لصناعة الاستشارات الإدارية العالمية

    نتيجة لوباء فيروس كورونا والتباطؤ الاقتصادي، قد تتبع الشركات الاستشارية نهجا مركزيا رقميا وتقدم خدمات بتكلفة أقل بسبب إلغاء الكثير من النفقات

    العوامل الرئيسية لمخاطر الصناعة! مع احتمالية مخاطر مؤكدة تقريبا هي الطلب على الاستشارات الإدارية ومعدلات الفواتير الاستشارية. قد ينخفض ​​الطلب على الخدمات الاستشارية بسبب خفض التكاليف من قبل الشركات العميلة. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تنخفض معدلات فواتير الاستشارات بنسبة 30 إلى 40 في المائة، مع اختلاف معدلات الانخفاض حسب نوع الخدمة

    هناك مستوى عال من تأثير كورونا متوقع لشركات الاستشارات التقليدية.. حيث أنه قد قام العملاء بتأجيل أو إسقاط الكثير من المشاريع الاستشارية وهناك تخفيضات كبيرة في النطاق في المشاريع الجارية. سيكون لهذا تأثير سلبي على إيرادات الشركات الاستشارية. وفي الوقت نفسه، فإن التأثير على الشركات الاستشارية المستقلة متوسط.. قد تستفيد الشركات الاستشارية المستقلة من الموقف كفرصة لأن لديها تكاليف عامة منخفضة وبالتالي يمكنها تقديم خدمات بأسعار أقل

    إلا أنه في وضعنا نحن هنا في البحرين، مع وجود عدد هائل من شركات الاستشارات في السوق المحلي.. وحقيقة القليل منهم من ينطبق عليه هذا الوصف؛ وهذا بسبب عدم وجود ضوابط صحيحة للحصول على تصريح مزاولة هذا النشاط المهم وايضا لعدم إلمام هذه الشركات بطبيعة هذه العلوم، وعفوا هذا من وجهة نظري الشخصية.. وليس تصغير من شأن الآخرين. وأيضا إلا أنه القليل جدا من يقدر هذه الخبرات وعلى استعداد لاستخدام الخدمات المعروضة بسبب تقليل قيمة تلك الخبرات والمناهج المرتضى منها. فتصوراتنا باننا ايضا كشركات استشارات بحرينية صغيرة ومتوسطة على وشك الاقفال. في الوقت الذي كنا نفكر كثيرا في قبول المشاريع، نحن اليوم لا نستحوذ على قيمة مشاريع تبقينا صامدين

    يطلب العميل سيارة بنتلي بسعر سيارة كورولا. بغض النظر عن هذه العبارة السامية، إلا أنه ينوه مرارا على مراعاة على تقسيط مدفوعاته

    قدمنا عروضا كثيرة وبأسعار أقل من ٣٠ الى ٤٠% وفي بعض الأحيان تصل حتى ٥٠% مما كنا نعرضه سابقا، إلا اننا نعلم الناتج كما ذكرت اعلاه والسبب الرئيسي هو ان كل المؤسسات والشركات التي هي بحاجة لخدماتنا هي اصلا متضررة ولا تستطيع الالتزام بأتعابنا نحن كشركات الاستشارات الادارية

    فإلى اين نحن ذاهبون

    استمتع بالعمل

    أحمد العالي